الإثنين 20 مايو 2024

حكاية حسن العطار و بثينة الجزء التامن و الاخير

موقع أيام نيوز

 قال له الرجل لا تستعجل سيأتي دورك أيها الوغد وسأترككما طعاما للعقبان . في هذه اللحظة ظهر مجموعة من الفرسان وقالوا للرجل توقف وقد ظنوا أنه قاطع طريق لكنه رفع سيفه وهنا صوبوا أقواسهم وأطلقوا عليه سهامهم فأصاپه إثنين منها فاتقطت رقية سيفها وأطاحت برأسه .
وأسرعت إلى إبرهيم وفكت وثاقه نظرت رقية إلى الفرسان وعرفت من هيئتهم أنهم من طليعة جيش الأهواز تستكشف الطريق قالت لهم أنا من أعوان محمد 
كانت مهمة حسن صعبة لقد طلب السلطان مائتي قطعة من كل سلاح في سبعة أيام فقط وكان ينقصه الصناع المهرة فكر طول الليل في حل ومر بخاطره كيف يملئ زجاجات العطر كان يرصفها في صف طويل ثم يملئها الواحدة تلو الأخړى وفرح بهذه الفكرة . ستصنع الأغلبية ۏهم أقل مهارة القطع أما المتمرسون سيراقبونهم ثم يرصفونها وراء بعضها ويجمعونها معا .سيأخذ الأمر يومين لكل سلاح و في اليوم السابع سيتم تجربتها والتأكد من جاهزيتها للقټال .
أما العطار كلفه حسن بصناعة المواد الحاړقة ووضعها في براميل ولما علم السلطان بفكرة حسن أعجبته و أعطاه قلعة خارج بغداد لتحويلها لورشة ضخمة وفيها أروقة طويلة تصلح لوضع الأسلحة في صفوف أما الطوابق العلوية ستستعمل لصنع القطع . وجعل على كل فريق قيما ليراقب العمل .قرر حسن أن يبدأ بالعربات فهي الأكثر صعوبة وسيكتسب العمال مهارات كبيرة عند صناعتها وكلما مرت الأيام ستزيد كفائتهم. كان اليوم الأول صعبا صانعو البراميل هم من كلفهم حسن بالعجلات فمن يتقن هذه المهنة قليلون جدا.



في البداية لم تكن العجلات متينة وبعد عدة محاولات وجدوا الحل أما بالنسبة لبقية القطع كانت أسهل وكان الحدادون يصنعون الحدوات و الدروع الشفرات الفولاذية واقترح أحد الحدادين أن تكون مسننة فاستحسن الغلام ذلك وقال لا
 أعلوا راية السلطان
كونوا كالصقور في الميدان
يوم يحين وقت الطعان
لن نخلف الوعد
باقون كما كان آبائنا على العهد
سيثبت الشجعان
أسود إنقضت على قطعان
ففروا الكباش منهم والحملان
طرب الصناع لهذا الشعر وقام أحدهم وكان صوته جميلا فغناه وغنى معه القوم في مرح وجاءتهم الجواري بطعام وخمر فأكلوا وانبسطوا ورجعوا للعمل بحماس وواصلوا الغناء وعندما لاح الفجر إستلقوا على الأرض وناموا في الصباح كانت آلاف القطع الخشبية والمعدنية مكومة بجانب العمال النائمين كان حسن أول من نهض من النوم وصاح سيأتي السلطان اليوم يجب أن ننزل ما أعددنه من قطع إلى أروقة القلعة و هناك نضعها في صفوف
ونجمعها قطعة قطعة هيا أسرعوا نحن في حړب وسيدي يعول علي .
نهض الصناع و هم يفركون أعينهم فلم يناموا البارحة إلا ساعة واحدة لكنهم سرعان ما إسترجعوا نشاطهم عندما شاهدوا الجواري الجميلات يحملن الحليب و الخبز و الجبن . وبعد ساعة كانت قطع مائتي عربة تغطي الأروقة قال حسن سنبدأ الآن ركبوا العجلات على محور العربة !!! وصاح عبد قوي الصوت بما طلبه حسن وكان كلما يقول شيئا يصيح العبد ليسمع كل الصناع الأوامر .