الإثنين 20 مايو 2024

حكاية حسن العطار و بثينة الجزء الثاني

موقع أيام نيوز

بثينة

ذلك اليوم إستيقظ إبراهيم والد حسن مبكرا مثل كل صباح ليذهب إلى دكانه نهضت زوجته معه وأعدت له جرابا فيه زاد وقلة لبن . فمن عادته أن يمضي يومه هناك .وهو من النوع الذي لا يحب الکسل وعمله يأخذ كل وقته وكانت الحدادة في ذلك الزمن رائجة لكثرة الطلب على الدروع والسيوف. إنتظر الأطفال رجوع زوجة أبيهم للنوم وتسللا على أطراف أصابعهما ثم فتحا الباب وخړجا ..

كانا يحاولان أن يتجنبا الجيران لكي لا يسألوهما عما يفعلانه في هذه الساعة المبكرة لكن لحسن الحظ كان الزقاق فارغا وعندما إبتعدا عن منزلهما بمسافة كافية قال حسن لأخته هيا بنا نجري أخشى أن تكتشف تلك اللعېنة غيابنا وتخرج للبحث عنا .قالت له أين سنذهب قال ناحية المسجد سنصل هناك ثم نتدبر الأمر.



جرى الطفلان بحماس لم يكونا خائفين وإن أحسا ببعض القلق المبهم لكن بثينة تعثرت في حجر ۏسقطت على الأرض فچرحت ساقها وأحست پألم ڤظيع تحاملت على نفسها ووقفت وعندما نظرت أمامها كان أخوها قد إختفى عن الأنظار . جلست عل حافة الطريق وبدأت في البكاءوقالت في نفسها الوضع الآن أكثر سوءا ألم يكن الأفضل البقاء في البيت على الأقل أشعر بالأمان مع أخي حسن و أبي الآن عليها أن تواجه مصيرها بنفسها ومن يعلم عما تخبئه لها الأاقدار.

بينما كانت غارقة في أفكارها سمعت صوت عربة تقترب منها ثم وقفت أمامها كان فيها عدد من الجواري سألها صاحب العربة عما تفعله وحيدة في هذا الوقت نظرت إليه كان مظهره كالتجارفكرت قليلا وقالت لقد أضاعني أهلى ولا شك أنهم يبحثون عني الآن قال الرجل كما ترين الأزقة خالية ولا آمن عليك من النخاسين لو قبضوا عليك لباعوك في أسواق الرقيق في دمشق أوالقاهرة ولن ترى أهلك إلى الأبد .



لكن أحملك مع هؤلاء الجواري إلى قصر السلطان فتبقين في رعاية القهرمانة حتى يأتي أهلك للبحث عنك. كانت بثينة طفلة ذكية لقد لاحظت أن الجواري صغيرات السن مما يعني أنهن سيدربن على اللياقة والعمل المتقن . وقالت في نفسها يمكنني دائما الهروب علي أولا أن آكل وأستريح ثم سأجد طريقة أذهب بها إلى مسجد بغداد لا شك أن حسن هناك ينتظرني و يعرف أني سأتدبر أمري كي ألحق به .

تسلقت العربة وجلست مع الجواري أحست بالراحة عندما مد لها قلة ماء فشربت ومسحت جرحها كان الطريق طويلا ونظرت حولها فلقد بدأ الصباح في الطلوع وبدأ

الحركة تشتد

يتبع